منتديات العلم والمعرفة
شرف لنا تكرمكم لزيارتنا أقسام منتدانا مفتوحه لكم ادخلوها سالمين وان شاء الله ستجدون معنا كل ما تصبوا له روحكم ونحن نتمنى ان تنضموا الينا وتكونوا من افراد اسرتنا جمعنا يكتمل بكم شاركونا افكاركم ومما الله اعطاكم سجلوا ولا تترددوا

منتديات العلم والمعرفة

منتدى ثقافي تربوي علمي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 العشر ذي الحجة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SAW22
عضوا فعال
عضوا فعال
SAW22

عدد الرسائل : 477
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/12/2008

العشر ذي الحجة Empty
مُساهمةموضوع: العشر ذي الحجة   العشر ذي الحجة Icon_minitimeالإثنين ديسمبر 22, 2008 4:15 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين






فضل عشر ذي الحجة
إن من فضل الله على عباده أن جعل لهم مواسم الطاعات , يستكثرون فيها من الأعمال الصالحة ويتنافسون فيها بما يقربهم إلى ربهم و من هذه المواسم الفاضلة عشر ذي الحجة التي أقسم الله تعالى بيها في كتابه , و حث نبينا محمد صلى الله عليه و سلم على إغتنام أيامها , فحرى بالمسلم اللبيب العاقل أن يستقبل مواسم الطاعات بالغبطة و السرور و العزيمة على إغتنامها .

بماذا نستقبل عشر ذي الحجة ؟
نستقبل عشر ذي الحجة كغيرها من الأيام الفاضلة بالتوبة النصوح , والعزم على استغلال هذه الأيام بالعمل الصالح.

فضل عشر ذي الحجة والعمل فيها
يدل على فضل هذه العشر أمور

01إن الله أقسم بها , و قسم الله بها يدل على فضلها و عظيم مكانتها حيث قال عز و جل ( و الفجر وليال العشر ) قال واحد من المفسرين أن’ ليال العشر’ هي عشر ذي الحجة.

أن رسول الله صلى الله عليه و سلم بين على أنها أفضل أيام الدنيا العشر يعني عشر ذي الحجة , الحديث رواه إبن حبان و صححه الألباني.02

03 أن العمل الصالح فيها أفضل من غيرها , فعن إبن عباس رضي الله عنها قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( ما من أيام العمل الصالح فيه أحب إلى الله من هذه الأيام) يعني العشر قالوا يا رسول الله و لا الجهاد في سبيل الله ؟ قال ( و لا الجهاد في سبيل الله , إلا رجل خرج بنفسه و ماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء ) صدق رسول الله


04اجتماع العبادات المتنوعة في هذه الأيام : قال ابن حجر رحمه الله : والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه , وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج , ولا يأتي ذلك في غيره.


ما يستحب فعله في هذه الأيام
يستحب لك أخي المسلم أن تحرص على استغلالها بكل ما يقربك إلى الله , و من ذالك .



آداء الحج والعمرة : فقد سُئل النبي صلى الله عليه و سلم أي الأعمال أفضل ؟ فقال ( الإيمان بالله و برسوله ) قيل ثم ؟ فقال ( الجهاد في سبيل الله ) قيل ثم ؟ فقال ( حج مبرور ) متفق عليه و قال ( العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما , و الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ) رواه المسلم.

الصيام و أفضله يوم عرفة , فقد كان الرسول صلى الله عليه و سلم يصوم تسع ذي الحجة رواه الإمام أحمد و غيره و قال الرسول صلى الله عليه و سلم في صوم يوم عرفة ( أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله و السنة التي بعده ) رواه مسلم .

التكبير , قال الله تعالى ’’ و يذكروا إسم الله في أيام معلومات ’’ قال إبن عباس.. أيام العشر.. , و قال الرسول صلى الله عليه و سلم ( ما من أيام أعظم عند الله و لا أحب إليه من هذه الأيام فأكثروا فيهن من التهليل و التحميد ) رواه الإمام أحمد و قال البخاري رحمه الله .. كان إبن عمر و أبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران و يكبر الناس بتكبيرهما .. و المستحب الجهر بالتكبير لفعل أبي هريرة و إبن عمر رضي الله عنهما , فحرى بالمسلم أن يقتدي بهؤلاء الأخيار في إحياء هذه السنة العظيمة وصيغته : ( الله أكبر , الله أكبر لا إله إلا الله , والله أكبر الله أكبر ولله الحمد ) و هما نوعان من التكبير...التكبير المطلق و التكبير المقيد.

التكبير المطلق : في جميع الأوقات من أول دخول شهر ذي الحجة إلى آخر أيام التشريق .
التكبير المقيد : يكون في أدبار الصلوات المفروضة من صلاة الصبح يوم عرفة إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق .
وأخيراً ينبغي للمسلم أن يجتهد في هذه الأيام الفاضلة ويستثمر شرف هذا الزمان بأنواع القربات وسائر الأعمال الصالحة .


أحكام الأضحية

حكمها......... .........
الأضحية سنة مؤكدة , وقد أجمع المسلمون على مشروعيتها , وقد ضحى النبي بكبشين أقرنين أملحين...متفق عليه .

أفضلها......... .........
وأفضلها الإبل ثم البقر إن أخرج كاملاً ثم الغنم , والذكر والأنثى سواء , وأفضل كل جنس أسمنه ثم أغلاه, لقوله تعالى ( ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب ) سورة الحج , وذبحها أفضل من الصدقة بثمنها لفعل النبيصلى الله عليه و سلم و لأنها شعيرة من شعائر الله , و تجزى الشاة عن الواحد و أهل بيته الأحياء و الأموات لقول أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه...كان الرجل في عهد النبي صلى الله علي و سلم يضحي بالشاة الواحدة عنه و عن أهله فيأكلون و يطعمون....رواه أبو داوود و صححه الترمذي . و تجزئ البدنة و البقرة عن سبعة لقول جابر...نحرنا مع الرسول صلى الله عليه و سلم عام الحديبية البدنة عن سبعة و البقرة عن سبعة...رواه مسلم.

شروطها......... .........
ولا تجزئ الأضحية إلا بما بلغ السن المعتبرة شرعاً وهي : ستة أشهر في الضأن , وستة في المعز , وسنتان في البقر , وخمس سنوات في الإبل , لقوله صلى الله عليه و سلم ( لا تذبحوا إلا مسنة أن يعسر عليكم فتذبحوا جذعة من الضأن ) متفق عليه , ولا يجزئ في الأضحية العوراء البين عورها وهي التي انخسفت عينها , ولا العجفاء التي لا تنقي وهي الهزيلة التي لا مخ فيها , ولا العرجاء البين ظلعها وهي التي لا تستطيع المشي مع الغنم الصحاح , ولا المريضة البين مرضها وهي التي ظهرت آثار المرض عليها , لما ثبت في الصحيحين عن البراء بن عازب... فهذه العيوب الأربعة تمنع الإجزاء ويلحق بها ما كان مثلها أو أشد فلا يضحى بالعمياء ولا بمقطوعة إحدى اليدين أو الرجلين ولا بمقطوعة الإلية , أما إن كان من النوع الذي لا إلية له من أصل الخلقة فلا بأس , وهناك عيوب لا تمنع الإجزاء لكنها توجب الكراهة مثل قطع الأذن وشقها وكسر القرن , أما سقوط الثنايا أو غيرها من الأسنان فإنه لا يضر في أصح قولي العلماء , ولكن كلما كانت الأضحية أكمل في ذاتها وصفاتها وأغلى ثمناً فهي أفضل.

وقتها......... .........
يبدأ وقت ذبح الأضحية من بعد صلاة العيد إلى غروب الشمس من آخر أيام التشريق وهو اليوم الثالث عشر , ولا يجزئ الذبح قبل تمام صلاة العيد , والأفضل أن يتولى الذبح صاحب أضحيته بيده , ويقول عند الذبح : بسم الله والله أكبر اللهم هذا منك ولك ويسمي من هي له , فإن كان لا يحسن الذبح فالأفضل أن يشهد الذبح لأنه أبلغ في تعظيم الله و العناية بشعائره , ويستحب له أن يقسم الأضحية إلى ثلاثاً فيأكل ثلثاً و يهدي ثلثاً و يتصدق بثلث وإن أكل أكثر جاز , ولكن يجب عليه أن يتصدق بجزء منها لقوله تعالى’’ فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير’’ فإن لم يتصدق بشيء منها فإنه يضمن ذلك فيجب عليه أن يشتري لحماً فيتصدق به , ولا يجوز له أن يعطي الجزار بأجرته شيئاً منها , لنهي النبي عليه أزكى صلوات الله , عن ذلك كما في الصحيحين عن علي رضي الله عنه , ولا يجوز بيع جلدها ولا شيء منها , بل يجوز أن يستنفع به من غير بيع , ومن أراد أن يضحي فدخل عشر ذي الحجة فيحرم عليه أن يأخذ من شعره وأظفاره وبشرته شيئاً حتى يضحي , لقوله صلى الله عليه و سلم ( إذا دخل العشر وأراد أحدكم أن يضحي فلا يأخذ من شعره ولا من أظفاره ) وفي رواية ( ولا من بشرته شيئاً حتى يضحي ) رواه مسلم , فإن فعل شيئاً من ذلك استغفر الله ولا فدية عليه , ولا يحرم عليه إلا ما ذكر في الحديث , وأما ما لم يذكر فجائز كالطيب والجماع ونحو ذلك.


والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama.pir
عضوا فعال
عضوا فعال
oussama.pir

عدد الرسائل : 78
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/12/2008

العشر ذي الحجة Empty
مُساهمةموضوع: رد: العشر ذي الحجة   العشر ذي الحجة Icon_minitimeالجمعة ديسمبر 26, 2008 12:46 am

شكراا على الموضوع الرائع ...واصل تميزك
ننتضر جديدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
SAW22
عضوا فعال
عضوا فعال
SAW22

عدد الرسائل : 477
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/12/2008

العشر ذي الحجة Empty
مُساهمةموضوع: رد: العشر ذي الحجة   العشر ذي الحجة Icon_minitimeالثلاثاء ديسمبر 30, 2008 7:25 pm

شكراا..على الإهتمام و القراءة و المرور...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العشر ذي الحجة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العلم والمعرفة :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: