منتديات العلم والمعرفة
شرف لنا تكرمكم لزيارتنا أقسام منتدانا مفتوحه لكم ادخلوها سالمين وان شاء الله ستجدون معنا كل ما تصبوا له روحكم ونحن نتمنى ان تنضموا الينا وتكونوا من افراد اسرتنا جمعنا يكتمل بكم شاركونا افكاركم ومما الله اعطاكم سجلوا ولا تترددوا

منتديات العلم والمعرفة

منتدى ثقافي تربوي علمي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 سياط القلوب - كتاب للشيخ الدكتور عائض القرني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قلم رصاص
المشرف العام
المشرف العام
قلم رصاص

عدد الرسائل : 976
السٌّمعَة : 33
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

سياط القلوب - كتاب للشيخ الدكتور عائض القرني Empty
مُساهمةموضوع: سياط القلوب - كتاب للشيخ الدكتور عائض القرني   سياط القلوب - كتاب للشيخ الدكتور عائض القرني Icon_minitimeالخميس ديسمبر 04, 2008 1:05 am

نفائس الأوقات
************


الدقائق الغالية هي حياة المسلم
فكل دقيقة تمر من حياة المسلم ومن عمره تحتسب عليه عند الله عزوجل
ولذلك قال سبحانه وتعالى (أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر وجاءكم النذير)

قال أبو العتاهية
بكيت على الشباب بدمع عيني
فلم يغن الشباب ولا النحيب

ألا ليت الشباب يعود يوما
فأخبره بما فعل المشيب




نام شباب مع شيخ كبير في بيته وكان قد بلغ الثمانين من عمره
فما نام طول الليل, فهو دائما في أنين وزفير وفي شهيق حتى صلاة الفجر
فقال له الشباب لما صلى الفجر؟ ما تركتنا ننام البارحة
فعمل قصيدة يقول فيها:
قالوا أنينك طول الليل يزعجنا
فما الذي تشتكي قلت الثمانينا

ومقصودي من هذا أيها الأحبة, أن نصل إلى مسألة حفظ العمر مع الله عزوجل, فإن كثيرا من الناس ذهبت لياليهم من بين أيديهم سدى, فلم يستغلوها في الطاعة..فبكوا وندموا

ويقول سبحانه وتعالى عنهم :"يا حسرتنا على ما فرطنا فيها)









قال أهل السير:
وقف عابد من بني إسرائيل أمام المرآة
وكان عمره ثمانين سنة, فرأى شيبة

وكان هذا الرجل قد أطاع الله أربعين سنة, ثم عصاه أربعين سنة, نعوذ بالله من الخذلان
(لأن بعض الناس بعد أن يستمر في طريق الهداية, يتراجع في اللحظات الأخيرة.

فنظر في المرآة وقال: يارب أطعتك أربعين سنة, وعصيتك أربعين سنة, فهل تقبلني إذا عدت إليك؟؟

فسمع هاتفا يقول: أطعتنا فأطعناك, وعصيتنا فأهملناك, وإذا عدت إلينا..قبلناك.







دخل عمر رضي الله عنه وأرضاه, المسجد فوجد رجلا حزينا جالسا في المسجد, فقال : مالك؟؟
قال الرجل: فاتتني صلاة الليل البارحة
أما نحن فالكثير تفوته صلاة الفجر, وقلبه باااارد لا حزن فيه, ولا غضب ولا هم ولا خوف فهو كما قال المتنبي
من يهن يسهل الهوان الهوان عليه
مالجرح بميت إيلام







الجنيد بن محمد أحد الصالحين كان يسبح ثلاثين ألف تسبيحة
ذكرها أهل العلم في ترجمته, فلما حضرته الوفاة أخذ يقرأ القرآن
وهو في سكرات الموت, فقال له أبناؤه: تقرأ القرآن, وأنت مشغول بالموت؟

قال: وهل هناك في الدنيا من هو أحوج مني إلى العمل الصالح؟؟

فيا إخوتي في الله, إن الدقائق الغالية في حياة المسلم لا تقدر بثمن






قليل من العمل الصالح يعادل جبالا من نعمي الدنيا لو كانت في ميزان الحسنات


مر سليمان عليه السلام كما يروى ذلك في الأثر, وهو راكب على بساط الريح يحمله إلى أين شاء بواسطة الريح التي سخرت له, فمر يوما من أمام فلاح في مزرعته, فلما رآه الفلاح وهو في أبهته, أعجبه المنظر, فقال: سبحان الله لقد أوتي آل داود ملكا عظيما

فسمعها سليمان عليه السلام, فأمر بالنزول عنده, فلما قابله قال: والذي نفسي بيده لقولك: سبحان الله, خير مما أوتي آل داود

ويؤيد ذلك ما ثبت في الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال :"لأن أقول سبحان الله والحمد لله ولاإله إلا الله والله أكبر, أحب إليه مما طلعت عليه الشمس" رواه مسلم






قال الله عزوجل عن إدريس عليه السلام :"ورفعناه مكانا عليا"

يقولون: كان خياطا وكان بين أ، يدخل الإبرة ويخرجها يقول: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبرو وثم يخرج الإبرة.

فأوحى الله إليه: يا إدريس وعزتي وجلالي لأرفعنك مكانا عليا.

قال: يارب لماذا وأنا مذنب؟..يعني معترف بالتقصير

قال: إنه يُرفع عملك مع عمل أهل الدنيا فتفوقهم بالتسبيح والتهليل

وهذا تسديد من الله أن تجد العبد دائما يسبح ويهلل








وفي أنفسكم أفلا تبصرون
**************************

يقول الكاتب الأمريكي صاحب كتاب ( الإنسان لا يقوم وحده)
تأملت النحلة, كيف تذهب آلاف الأميال من خليتها, ثم تعود من
وراء البحار والقفار, فلا تخطئ وتأوي إلى خلية غير خليتها
من الذي دلاها وقادها؟؟ من الذي علمها؟؟ كأن عندها جهاز أريل يطلق ذبذبات

قال له علماء المسلمين: إن الله يقول :
"وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون"

فقال الرجل : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله..


فيا مسلمون....أقبل الكفار اليوم ... المخترعون يؤمنون ويدخلون في هذا الدين..وأخذ بعض شبابنا ينسحب من هذا الدين...فسبحان الله...



مؤلفو كتاب (الله يتجلى في عصر العلم)...ثمانية أمريكان..كل منهم قد أتى
بحقيقة تثبت وجود الله وعظمة الله وكبرياء الله...

نزل أحدهم في سفينة أبحرت في المحيط الأطلنطي, فأصبحوا في ظلام الليل
وفي ظلام أليم, وفجأة انقطع جهاز الإرسال عن السفينة فانقطعوا عن البر والبحر
والجو الجبال والأوهاد ولم يبق إلا الإتصال بالله...


يقول الأمريكي الذي يروي القصة...فلما أبحرنا أظلمت بنا الدنيا فحاولنا الإتصال
فما وفقنا وفشلنا فانقطع اتصال الإرسال.. وفي الأخير...اتصلت قلوبنا بالله...


قال الأمريكي...فأخذنا نناجي الله..
فنجاهم الله إلى البر...وأخيرا أعلنوا إسلامهم...وشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله...




كل شيء يدلك على الله.....انظر إلى جسمك .. انظر إلى حركاتك وإلى كلماتك...انظر إلى اندفاعاتك...ومشاعرك...وخواطرك...فأنت عالم من العوالم...وأنت كون وفيك اختفى الكون الأكبر...فلماذا لا تتفكر في نفسك..فتكون عبدا لله...(وفي أنفسكم أفلا تبصرون)

أول فائدة لنا...
مطالعة أسماء الله في الكون وصفاته..فإذا رأينا الزهرة الحمراء تفكرنا في من صبغها ولونها وجملها..




الفائدة الثانية
أن يتحول هذا الشعور وهذا الإدراك...وهذا الفهم...إلى إيمااااان

فلا يكفي أن تعرف أن من خلق الزهرة هو الله...ولكن لا تصلي ولا تزكي ولا تسبح ولا تذكر الله لأن المخترع الكافر يعرف أن هذا صنع الله..لكنه ما آمن بالله..




الفائدة الثالثة
أن تذكر الله بآياته .. فتنظر إلى كتاب الكون الذي عرضه الله لك وتذكره سبحانه وتعالى
تنظر إلى الى الشجرة فتقول : سبحان الله..
وإلى الجبل فتقول : سبحان الله..
وإلى الماء وإلى الضياء وإلى الأرض وإلى السماء وإلى الجبال وإلى الوهاد فتقول : سبحان الله...








فاتخذوه عدوا
************************

تمثل الشيطان للإمام أحمد وهو في سكرات الموت فقال لأحمد وهو يعض على اصبعه:
فتني يا أحمد...فكم خدعت من رجل إلا أنت..
فقال أحمد: لا...بعد..., لا...بعد..أي ما أمنت مكرك إلى الآن..
وما استأمنت لخداعك..وما استسلمت لقيادتك حتى نجى الله الإمام أحمد بالقول الثابت في الدنيا..فلقي ربه..وهو على ذلك لم يتمكن الشيطان منه..




كيف تتحصن من الشيطان

لا ينجو العبد من الشيطان إلا بأربعة حصون:



ذكر الله عزوجل دائما

الوضوء
فلا يأتي الشيطان إلا أهل النجاسات, وأهل الحدث دائما...
فمسكنه دور النجاسات والخرابات والقلوب التي ما عرفت رب الأرض والسماء
فمن داوم على الوضوء والطهارة تحصن من الشيطان وابتعد عنه الشيطان..
وأكثر الذين يصيبهم المس والصرع هم أهل النجاسة والحدث يأتيهم الشيطان فيتلبس بهم...لأن الشيطان (كان من الجن ففسق عن أمر ربه)




الصحبة الصالحة
"إنما يأكل الذئب من الغنم القاصية" أخرجه أحمد

أصحابك الأبرار الأخيار أهل الصلوات الخمس وأهل القرآن وأهل المسجد وأهل السنة..فهؤلاء يحاربون الشيطان ويعينونك على الشيطان.

قال الشافعي
أحب الصالحون ولست منهم
لعلي أن أنال بهم شفاعة

أكره من تجارته المعاصي
ولو كان سواء في البضاعة

وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه, تزودوا من الإخوان الصالحين .. فإنهم ذخر في الدنيا والآخرة..
قال تعالى :"الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين"
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalimirou5.1forum.biz
SAW22
عضوا فعال
عضوا فعال
SAW22

عدد الرسائل : 477
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/12/2008

سياط القلوب - كتاب للشيخ الدكتور عائض القرني Empty
مُساهمةموضوع: رد: سياط القلوب - كتاب للشيخ الدكتور عائض القرني   سياط القلوب - كتاب للشيخ الدكتور عائض القرني Icon_minitimeالإثنين ديسمبر 22, 2008 6:38 am

في بعض الأحيان يكون الصمت هو أحسن تعبير.........جزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سياط القلوب - كتاب للشيخ الدكتور عائض القرني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العلم والمعرفة :: منتدى المطالعة والقراءة الحرة-
انتقل الى: