منتديات العلم والمعرفة
شرف لنا تكرمكم لزيارتنا أقسام منتدانا مفتوحه لكم ادخلوها سالمين وان شاء الله ستجدون معنا كل ما تصبوا له روحكم ونحن نتمنى ان تنضموا الينا وتكونوا من افراد اسرتنا جمعنا يكتمل بكم شاركونا افكاركم ومما الله اعطاكم سجلوا ولا تترددوا

منتديات العلم والمعرفة

منتدى ثقافي تربوي علمي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 سيدنا سليمان عليه السلام 02

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SAW22
عضوا فعال
عضوا فعال
SAW22

عدد الرسائل : 477
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/12/2008

سيدنا سليمان عليه السلام 02 Empty
مُساهمةموضوع: سيدنا سليمان عليه السلام 02   سيدنا سليمان عليه السلام 02 Icon_minitimeالأربعاء مارس 11, 2009 1:08 pm

نعود الى الهدهد الذي ترك مكانه بين الطيور بدون اذن من سليمان عليه السلام فانه نظر الى مواعين الماء فوجدها فارغة فخاف أن يموت جيش سيده من العطش فترك مكانه وأسرع الى الأمام يجدّ في البحث عن الماء فوج طبقات الأرض كلها صخور صمّاء ليس بها عين من عيون الماء وصادفه في طريقه هدهد آخر مقبل من الجنوب فتعارفا وتطوّع هدهد الجنوب وأرشده الى ينبوع عظيم. انطلق الهدهدان حتى أتيا واديا خصيبا ثم وقفا يستريحان على شجرة في بستان كبير مملوء بالأشجار والورود والأزاهير وفي وسطه بحيرة واسعة يخرج الماء اليها من عيون الأرض فينساب في الجداول بين نبات الأرض وأشجارها. فرح هدهد سليمان واستأذن صديقه هدهد الجنوب أن يعود الى سيّده ليخبره بما رأى ولكن هدهد الجنوب استوقفه وقال له: أنت لم تر الا شيئا صغيرا فتعال معي لتشاهد عزا وملكا كبيرا خلف هذا الوادي حتى اذا عدت الى سيّدك أخبرته بكل ما رأيت فيكون لخبرك أثر عظيم في نفسه. قال هدهد سليمان: وماذا تريني بعد؟ قال هدهد الجنوب: انطلق معي لتشاهد بعينيك. طار الهدهدان وتخطيا جبلا عاليا ثم هبطا على واد أخضر به زرع نضير وقصور فخمة ثم اتجها نحو قصر بديع فوق ربوة عالية فدهش هدهد الشمال بما رأى من مناظر العز والجاه ومظاهر الملك والسلطان فقال لصاحبه: عجبا ما رأيت مثل هذا الا في ملك سليمان في الشمال. قال هدهد الجنوب: وما ملك سليمان هذه بجانب ملك "بلقيس" في الجنوب اهبط معي من هذه الفتحة لتشاهد هذه المملكة الرائعة وقومها وهم يعبدون الشمس. هبط الهدهدان ورأى هدهد سليمان القوم يسجدون للشمس من دون الله فراغه ذلك ثم ذهب به هدهد الجنوب الى قصر "بلقيس" وأراه عرشها العظيم ثم قال له: انظر الى هذه اللؤلؤة الكبيرة هل عند سيّدك مثلها؟ قال هدهد سليمان: كيف وصلت اليها هذه اللؤلؤة؟ قال هدهد الجنوب: جاء بها عفريت من الجن منذ شهر. قال هدهد سليمان: اذن هذه لؤلؤة سليمان التي خطفها عفريتكم من يد الجني الذي صادها والويل لكم من سليمان. قال هدهد الجنوب: ليس الأمر كما تظن ف "بلقيس" تملك الجن كما تملك الانس وأخشى على ملكك أن يغترّ بقوته ويقدم على محاربتها فيذوق ذل الأسر والهوان على يد جنودها. ورغم أن هدهد الجنوب بالغ في القول على علاقة الجن ببلقيس لأن هذا الأمر لم يعطى الا لسليمان عليه السلام فقد سمع هدهد سليمان كل هذا ورأى ما رأى ثم عاد مسرعا الى سليمان فوجد سحبا كثيرة تسقط الأمطار والقوم يشربون.

وصل الهدهد, هدهد سليمان الى مقرّه وتقدّم في ذلة وخضوع الى الملك سليمان فوجده ساخطا عليه وخاف على نفسه سوء العاقبة. قال سليمان: أين كنت أيها الهدهد؟ وما سبب مخالفتك أمري وتركك مكانك بدون اذني؟! قصّ الهدهد على سليمان قصته كلها. ابتسم سليمان وقال: { سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين* اذهب بكتابي هذا فألقه اليهم ثم تولّ عنهم فانظر ماذا يرجعون} النمل 27-28.

حمل الهدهد رسالة سليمان الى بلقيس وطار بها الى قصرها فوجدها جالسة على عرشها وأمامها حاشيتها ووزراؤها فأسقط الخطاب في حجرها واختفى وراء ستار النافذة. كانت بلقيس قد عقدت مجلس الشورى للنظر في الأخبار التي جاء بها الجن عن سليمان وجيوشه فلما وقعت الرسالة في حجرها عجبت لذلك ثم قرأتها على الحاضرين جاء في الرسالة:{ انه من سليمان وانه بسم الله الرحمن الرحيم* ألا تعلو عليّ وأتوني مسلمين} النمل 30-31. فقالت لهم بلقيس:{ أفتوني في أمري}. قالوا:{ نحن أولو قوة وأولو بأس شديد والأمر اليك فانظري ماذا تأمرين}. قالت بلقيس:{ ان الملوك اذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة} ولقد سمعت بسليمان من قبل ولا أرغب في حرب أخشى منها الهوان لقومي. واني مرسلة الى سليمان بهدية فان كان من طلاب الدنيا قنع بها ورجع عنها وان رفضها فهو صاحب مبدأ لا ينثني عنهوعند ذلك نذهب اليه مسلمين قبل أن يأخذنا أسرى مقيّدين.

ذهب رسول بلقيس الى سليمان وقدّم بين يديه صندوقا مملوءا بالذهب والأحجار الكريمة. قال سليمان: من أين هذا؟ قال: هدية من ملكتنا "بلقيس" الى الملك سليمان. قال سليمان: { أتمدونن بمال فما آتان الله خير مما آتاكم بل أنتم بهديتكم تفرحون} النمل 36. {ارجع اليهم فلنأتينهم بجنود لا قبل لهم بها ولنخرجهم منها أذلة وهم صاغرون} النمل 37. عاد الرسول الى بلقيس وأخبرها بما سمع فأمرت قومها أن يحملوا راية بيضاء وخرجت بهم الى سليمان عليه السلام في موكب عظيم ولكن سليمان سيستبق وصول هذا الموكب بمعجزة تدهش لها بلقيس ترى ما هذه المعجزة وماذا ستكون؟

العرش ومعجزة الاتيان به

علم الهدهد من خلال طيرانه ورحلاته أن بلقيس خرجت فعاد الى سليمان وأخبره بخروجها فأمر الجن أن يعدوا لها بنيانا تنزل فيه فبنوا صرحا من قوارير خضر وجعلوا له طوابق من قوارير بيض فصار كأنه الماء وجعلوا تحت الطوابق صور دواب البحر من السمك وغيره فأصبح الذي ينظر الى أرضه الزجاجية يظن أنها بحيرة بمائه وأسماكها. ولما ظهر ركب " بلقيس" في الأفق البعيد جمع سليمان أهل الرأي من الانس والجان وقال لهم: { أيكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين}. فوقف عفريت من الجن وقال:{ أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك} أي قبل أن تنتهي من مجلسك. قال سليمان:{ سوف لا ينتهي مجلسي قبل حضورها. قال وزيره "آصف" وكان رجلا عنده علم من الله سبحانه وتعالى:{ أنا آتيك به قبل أن يرتد اليك طرفك}. رفع سليمان عليه السلام نظره الى السماء, وسجد "آصف" ودعا ربه سبحانه وتعالى فاذا العرش أمامهم فلما نظر سليمان الى الأرض ورأى العرش سرّ سرورا كثيرا وأمر بوضعه أمامه مقلوبا.

أقبلت "بلقيس" فرأت عرشها مقلوبا أمام سليمان وعجبت كثيرا لأنها تركته بقصرها في حراسة شديدة ثم نظرت الى قومها فوجدتهم جميعا في ذهول. قال سليمان: أهكذا عرشك؟ قالت: كأنه هو ولقد أتيتك بقومي مسلمين. قال سليمان: الآن أنت وقومك في أمان وستظلين مليكة قومك تصرّفين أمورهم وتحكمينهم بما أمر الله.

طلبت "بلقيس" السماح لها بالعودة الى قومها لتبشرهم بالدين الجديد فعرض عليها سليمان أن تستريح من عناء السفر قبل العودة فقبلت دعوته وخرجت لتغير ملابسها في خيمتها وذهب سليمان الى الصرح فجلس على كرسي وانتظر قدومها.
أقبلت "بلقيس" في زينتها الى مدخل الصرح ووجدت سليمان في نهاية البهو يرحب بمقدمها فلما نظرت الى أرضه حسبتها حوضا مملوءا بالماء وخشيت أن تبتل ملابسها فكشفت عن ساقيها لتخوض الماء. قال سليمان: {انه صرح ممرّد} من قوارير زجاجية. فخجلت من جهلها وأقرّت لسليمان بالنبوّة ولربه بالعظمة والقوّة وقالت في حماسة ويقين:
ربّ اني ظلمت نفسي بعبادة الشمس وأسلمت مع سليمان لله رب العالمين. ورجعت الى قومها مؤمنة وصارت ترسل الجزية في كل عام الى سليمان.

معجزة عند الموت

قضى سليمان سنواته الباقية من حياته يقود رعيته بالعدل ويتقرّب الى ربه بالعبادة وقد اختار لعبادته مكانا ببيت المقدسلا يجرؤ أحد على الدنو منه ما دام هو قائم يصلي في المحراب. فلما علم أنه حان حينه وانتهى أجله توكأ على عصاه وخرج الى المسجد الأقصى فدخل المحراب واتجه الى الله مرتكزا على عصاه فقبضه ملك الموت وظل جثمانه واقفا تسنده العصا أياما والناس والجن لا يدرون بموته ولا يجرؤون على الاقتراب منه في محرابه حتى تآكلت العصا لقد أكلتها حشرة الأرض فانكسرت العصا ووقع الجثمان على الأرض فشاع الخبر وشيّعته بنو اسرائيل الى مثواه وعادوا من قبره يرددون: سبحانك اللهم! تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممك تشاء.

هكذا كانت معجزات سليمان عليه السلام فهو يكلم النمل والطير والحيوان ويسخر الرياح والجن بأمر ربه وعندما يموت يموت هكذا انها معجزات عظيمة وملك لم يؤت لأحد من بعد سليمان عليه السلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيدنا سليمان عليه السلام 02
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العلم والمعرفة :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: