منتديات العلم والمعرفة
شرف لنا تكرمكم لزيارتنا أقسام منتدانا مفتوحه لكم ادخلوها سالمين وان شاء الله ستجدون معنا كل ما تصبوا له روحكم ونحن نتمنى ان تنضموا الينا وتكونوا من افراد اسرتنا جمعنا يكتمل بكم شاركونا افكاركم ومما الله اعطاكم سجلوا ولا تترددوا

منتديات العلم والمعرفة

منتدى ثقافي تربوي علمي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أم المؤمنين خديجة بنت خويلد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hamod4
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد الرسائل : 400
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 09/12/2008

مُساهمةموضوع: أم المؤمنين خديجة بنت خويلد   الخميس مارس 19, 2009 9:05 pm

السيدة خديحة
حياتها مع الرسول صلى الله عليه وسلم

أول زوجات الرسول عليه الصلاة والسلام،
وهي الوحيدة التي تزوجها في الجاهلية
ولم يتزوج غيرها حتى ماتت
. كان أبوها خوليد ابن أسد،وأمها فاطمة بنت زائدة.
وكان لقبها في الجاهلية"الطاهرة".
ثم حصلت في الاسلام على لقب "أم المؤمنين"
كانت خديجة امرأة ذات شرف ومال،تبعث الرجال في مالها ليتَّجِروا لها
فطلب أبو طالب من ابن أخيه محمد صلى الله عليه وسلم أن يتصل بها
لعلها تجده مناسبا لهذه التجارة التي يمارسها عمالها لقاء أجر معلوم .
ولما رأته توسمت فيه الخير،
وقررت ارساله مع غلامها ميسرة الى الشام في تجارتها.
وخرج عليه الصلاة والسلام وميسرة في مال خديجة ،
وفي الطريق مرا بصومعة أحد الرهبان،
وكان ثمة شجرة بقربها،
فنزل محمد صلى الله عليه وسلم يتفيََّأ في ظلها،
ولما تطلع الراهب ورآه تحتها،نادى على ميسرة وسأله:
ألست تعرف هذا الرجل الذي نزل تحت الشجرة؟
فقال ميسرة:بلى،إني أعرفه
إنه رجل من قريش،وواحد من أهل الحرم
فقال الراهب:ألم تعلم أن هذه الشجرة لم ينزل تحتها قط إلا نبيّ؟
وأدرك ميسرة أن مولاته ستسر كثيرا حين تسمع هذا الذي سمعه من الراهب
ولم يك هذا هو الشيء الوحيد الذي يريد ميسرة ابلاغها به،
لأن عنده مفاجأة أخرى ليست أقل بهجة من سابقتها
ولا أدنى إهتماما بشأنها،
ذلك أن ميسرة كان يرى_عندما كان حر الشمس يشتد ويقوى_
ملكين يظلان صاحبه وهو يسير فوق بعيره
ولما باع محمد صلى الله عليه وسلم سلعته،واشترى
مايريد أن يشتري،قفل راجعا مع ميسرة الى مكة
وبعد أن حدث ميسرة السيدة خديجة عن كلام الراهب
والملكين اللذين كانا يظلان صاحبه،
واطلعت على الربح الذي جاء به من رحلته
قررت أن تخطبه لنفسها،وتتزوجه
فأرسلت إليه ،ثم قالت له:
يا إبن العم إني رغبت فيك لقرابتك ومكانتك في قومك
وأمانتك،وحسن خلقك،وصدق حديثك،ثم عرضت نفسها عليه
وكانت يومئد أوسط نساء قريش نسبا ،وأعظمهن شرفا
وأكثرهن مالا ،وكل قومها كان حريصا على ذلك لو يقدر عليه
ولكنها ردت جميع من تقدموا لخطبتها.
ولما سمع محمد صلى الله عليه وسلم مقالتها،ذهب الى أعمامه
وذكر لهم ذلك،فانطلق عمه حمزة ابن عبد المطلب إلى أهلها وخطبها له
ثم تم الزواج الميمون

هل تزوجت السيدة خديجة قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم؟؟
لقد تزوجت السيدة خديجة مرتين قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم
وكان أول زوج يدعى"عتيق بن عائد من بني مخزوم"
وقد أنجبت منه بنتا يقال لها هند
وكان زوجها الثاني يدعى "مالك بن نباش"
وقد أنجبت له ذكرين هما"هند"و"هالة"
وكان عمره صلى الله عليه وسلم يوم زواجه خمس وعشرين سنة
أما السيدة خديجة فكانت في الأربعين
كانت السيدة خديجة امرأة ولودا
وقد أنجبت من الرسول صلى الله عليه وسلم ذكورا وإناث
أما الذكور فهم:"القاسم"وبه كان يكنى عليه الصلاة والسلام
و"الطاهر"و"الطيب"
أما الإناث فهن:
"زينب" و "رقيَّة" و "أم كلثوم" وكانت "فاطمة الزهراء" مسك الختام.
ولحكمة لا يعلمها إلا الله مات كل الذكور
قبل أن يوحى إلى النبي صلى الله عليه وسلم برسالة الإسلام
أنا الإناث فقد أسلمن وتزوجن وهاجرن
\
بعد أن نزل جبريل على رسول الله في حيراء،
عاد عليه الصلاة والسلام الى أهله حتى أتى خديجة
فجلس اليها يروي لها ما رأى وسمع
فقالت:"أبشر با إبن العمّ ،
فوالذي نفس خديجة بيده،إني لأرجو أن تكون نبيَّ هذه الأمة"
ثم قامت وانطلقت إلى إبن عمها ورقة بن نوفل بن أسد
وكان ورقة قد تنصر، وقرأ الكتب،
وسمع من أهل التوراة والإنجيل
أخبرته خديجة بما حدثها به رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال ورقة"قدوس،قدوس!والذي نفس ورقة بيده،لئن كنتِ صدقتني يا خديجة،
لقد جاءه الناموس الأكبر_أي جبرائيل الذي كان يأتي موسى عليهما السلام_
وإنه لنبيّ الأمة ،فقولي له فليثبُت
فرجعت خديجة الى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فأخبرته بقول ورقة،
فسهّل ذلك عليه بعض ما هو فيه من الهم
كانت السيدة خديجة أول من صدق وآمن برسول الله صلى الله عليه وسلم
وأول من اتبعه من خلق الله جميعا
وبذلك كانت أول من استجاب لرسول الله من أهل القبلة
وأول من استقبل القبلة للصلاة من أمة محمد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم
أحبها رسول الله حبا عظيما خلال حياتها
ولم يزل النبي صلى الله عليه وسلم يذكر فضلها أمام أزواجه بعد وفاتها
وربما أثار بتكرار ذكرها غيرة بعضهن،
وأخرج الإمام أحمد في مسنده عن عائشة قالت:
"كان النبي صلى الله عليه وسلم إذ ذكر خديجة أثنى عليها فأحسن الثناء،
قالت:فغرت يوما فقلت:ما أكثر ما تذكرها،قد أبدلك الله عزّ وجلّ خيرا منها،
قال:" ما أبدلني الله خيرا منها ، قد آمنت بي إذ كفر بي الناس،
وصدقتني إذ كذبني الناس، وواستني بما لها إذ حرمني الناس،
ورزقني الله عز وجل ولدها إذ حرمني أولاد النساء"مسند أحمد (23719)
تمادت قريش في غيها،وأسرفت في عتوها وطغيانها
حين ألجأت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهله وأصحابه مع ثلة من المشركين
الى شعب أبي طالب وضربت عليهم حصارا ظالما
وكتبت صحيفة تتضمن عددا من البنود الجائرة الغاشمة
منها:منع وصول الطعام والشراب إليهم
وعدم النكاح منهم وإليهم
واستمر الحصار ثلاث سنوات حيث تنادى بعض أصحاب الضمائر الحية
_لما لهم أرحام بين المحاصرين_
الى تمزيق الصحيفة وفك الحصار
وكان أبو طال أحد المشركين الذين أرهقهم الحصار لكبر سنه
ولم يلبث حتى فارق الحياه.
فحزن عليه رسول الله عليه الصلاة والسلام
وأسف لموته من دون أن يدخل قنطرة الإسلام.
ولم يكد حزن رسول الله صلى الله عليه وسلم على عمه ابي طالب يفتر،
حتى نزل المرض بالسيدة خديجة رضي الله عنها
والتفَّت بناتها وأحبتها حول فراشها
ولم يك رسول الله يفارقها إلا لأداء المكتوبة، ثم يعود اليها
ولم يكن يملك لها شيئا غير الدعاء
ورأى المراقبون أن جسد الطاهرة يضعف ويضعف
وشحوب وجهها يزداد
وبدأت الأنفاس تفتر، ثم توقفت تماما
وفارقت أم المؤمنين الحياة
وتفجرت المدامع رغما عن أصحابها
وكانت أكثر فيضا من بناتها وحبَّة فؤادها،
ونور عينها وعيون المسلمين،أبي القاسم عليه صوات الله وسلاماته الى يوم الدين
وسمي عام رحيل السيدة خديجة عام الحزن
لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد فيه عمه أبا طالب النصير،
وزوجه خديجة الوزير(رضي الله عنها وأرضاها)
وكان كلاهما يخخف ما يلقاه من عنت المشركين ،
ويجد لديهما العطف والتراحم والعون الكبير.
وقد ووريت أم المؤمنين ثرى المحجون،
ونزل رسول الله صلى الله عليه وسلم في حفرتها
_ولم تكن الصلاة على الجنائز قد شرعت بعد_
وكانت رضي الله عنها جديرة بكل تكريم
وأهلا لأرفع تقدير ،ولئن نالت ما تستحق منهما
من رسول الله صلى الله عليه وسلم حية وميتة
فلقد حظيت بالسلام عليها من جبريل عليه السلام
ومن رب الملائكة والناس أجمعين
فقد أخرج الطبراني في معجمه الكبير
_ برجال الصحيح عن عبد الرحمن بن أبي ليلى مرسلا:
أن جبريل عليه السلام_كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بحراء
فجاءت السيدة خديجة_ رضي الله عنها_
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"هذه خديجة" فقال جبريل عليه السلام: أقرئها السلام من ربها ومني.
وعقب ابن القيم في كتابه زاد المعاد في هدي خير العباد على هذا الحديث بقوله:
وهذه فضيلة لا تعرف لامرأة سواها.
أما النسائي في سننه،والحاكم في مستدركه فقد أخرجا عن أنس رضي الله عنه
قال: جاء جبريل عليه السلام الى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال:إن الله عز وجل يقرأ على خديجة السلام،فقالت:
إن الله هو السلام ،وعلى جبريل السلام ،وعليك السلام ورحمة الله .
أما الامام مسلم فقد أخرج في صحيحه عن أبي زرعة قال:
سمعت أبا هريرة قال:أتى جبريل النبي فقال:
يا رسول الله ،هذه خديجة قد أتتك .معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب
فإذ هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها عز وجل ومني،
وبشِّرها ببيت في الجنة من قصب _ لؤلؤ مجوف _
لا صخب فيه ولا نصب (2432/71)
فما أسعدك يا أم المؤمنين بهذا التكريم من رب العالمين
جزاء ما قدمته لرسوله الصادق الامين
رضي الله عنها وأرضاها

عن كتاب (نساء حول الرسول) لمحمد برهان بتصرف

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلم رصاص
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 976
السٌّمعَة : 33
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين خديجة بنت خويلد   الجمعة مارس 20, 2009 12:31 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kalimirou5.1forum.biz
hamod4
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد الرسائل : 400
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 09/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: أم المؤمنين خديجة بنت خويلد   السبت مارس 21, 2009 1:27 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أم المؤمنين خديجة بنت خويلد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العلم والمعرفة :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: