منتديات العلم والمعرفة
شرف لنا تكرمكم لزيارتنا أقسام منتدانا مفتوحه لكم ادخلوها سالمين وان شاء الله ستجدون معنا كل ما تصبوا له روحكم ونحن نتمنى ان تنضموا الينا وتكونوا من افراد اسرتنا جمعنا يكتمل بكم شاركونا افكاركم ومما الله اعطاكم سجلوا ولا تترددوا

منتديات العلم والمعرفة

منتدى ثقافي تربوي علمي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 سيدنا ايوب عليه السلام 02

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SAW22
عضوا فعال
عضوا فعال
SAW22

عدد الرسائل : 477
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/12/2008

سيدنا ايوب عليه السلام 02 Empty
مُساهمةموضوع: سيدنا ايوب عليه السلام 02   سيدنا ايوب عليه السلام 02 Icon_minitimeالثلاثاء مارس 10, 2009 10:24 pm

وفكرت رحمة وهداها تفكيرها الى أن تذهب مع الصباح الى سوق في ظاهر المدينة ويدها قابضة على حزمة ملفوف بها شيء يبدو أنها تحرص عليه وتعول من ورائه على خير كثير. وبلغت رحمة السوق واتجهت الى الجانب الذي تعرض فيه حاجات النساء من زينة وعطر وملبس وفتحت لفافتها بيد مرتعشة وجلست مع البائعات وكانت بضاعتها ضفيرة من الخيوط الذهبية الطويلة الناعمة كانت بالأمس نصف شعرها فباعتها الى أحد النساء وأخذت ثمنها. وابتاعت رحمة بثمن شعرها طعاما وشرابا وعادت الى زوجها تطعمه وتسقيه فقد كانت برّة وفية وجها. وبعد أن نفد ثمن شعرها ما بقي لها شيء تبيعه. ولكن أيوب كان على صلابته وقوته ويئس الشيطان فكر في رحمة فذهب اليها وملأ قلبها باليأس حتى ذهبت الى أيوب تقول له : حتى متى يعذبك الله أن المال والعيال والصديق والرفيق أين شبابك الذاهب وعزك القديم؟ وأجاب أيوب امرأته: لقد سوّل لك الشيطان أمرا أتراك تبكين على غرفات وولد مات؟ قالت: لماذا لا تدعو الله أن يزيح بلواك ويشفيك ويكشف حزنك؟ قال أيوب: كم مكثنا في الرخاء؟! قال رحمة: ثمانين سنة. قال أيوب: كم لبثنا في البلاء والمرض؟ قالت سبع سنين. قال: أستحي أن أطلب من الله رفع بلائي وما قضيت فيه مدّة رخائي. لقد بدأ ايمانك يضعف يا رحمة وضاق بقضاء الله قلبك لئن برئت وعادت اليّ القوة لأضربنّك مئة عصا وحرام بعد اليوم أن آكل طعاما من يديك أو أشرب شرابا أو أكلفك أمرا فاذهبي عني. وذهبت عنه زوجته وبقي أيوب جسدا صابرا وحيدا يحتمل ما لا تحتمله الجبال وأخيرا فزع أيوب الى الله داعيا متحننا لا متبرما ودعا الله أن يشفيه.

المعجزة

ماذا قال أيوب في دعائه يا ترى؟ لقد قال القرآن الكريم أن أيوب نادى ربه فقال: {أني مسني الضرّ وأنت أرحم الراحمين} الأنبياء 83. وجاءت الاستجابة سريعة من الله عز وجل ونزل وحي الله على أيوب:{ اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب}42. وضرب أيوب الأرض برجله الضعيفة كما أمره الله فانفجرت عيون من ماء عذب زلال بارد وصاف فاغتسل أيوب بماء احدى هذه العيون التي فجرها له الله سبحانه عز وجل فاذا بجلده الدامي المتقرّح يصبح سليما نظيفا جميلا وشرب أيوب من ماء عين أخرى فاذا به سليم معافى قد سرت في جسمه القوّة ودبّ النشاط..!! وكانت احدى معجزات الله القادر على كل شيء الذي يقول للشيء كن فيكون. وجلس أيوب وقد استردّ صحته وعافيته ورونقه وجماله في حلة قشيبة من عند الله فشكر الله على ما ابتلاه وعلى ما أنعم به عليه. وكان قد أقسم أن يضرب امرأته مائة ضربة بالعصا عندما يشفى وها هو قد شفي وكان الله سبحانه وتعالى يعرف أنه لا يقصد ضرب امرأته ولكي لا يرجع عن يمينه أو يكذب فيها أمره الله أن يجمع حزمة من أعواد الريحان عددها مائة ويضرب بها امرأته ضربة واحدة وبذلك يكون برّ في قسمه ولم يكذب.

رحم الله أيوب العبد الصابر.

{ وخذ بيدك ضغثا فاضرب به ولا تحنث انا وجدناه صابرا نعم العبد انه أوّاب} ص 44.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيدنا ايوب عليه السلام 02
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العلم والمعرفة :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: